لـــوطي تائب >> لماذا لانسمعها مثل مفحط تائب ؟؟؟

اذهب الى الأسفل

لـــوطي تائب >> لماذا لانسمعها مثل مفحط تائب ؟؟؟

مُساهمة  Admin في الثلاثاء أبريل 29, 2008 4:45 am

--------------------------------------------------------------------------------

في حمى الوهج الصحوي تطل علينا الكثير من التقليعات الصحوية التي تهدف إلى جذب أكبر شريحة من الشباب الأحداث لكي ينضموا إلى القافلة الصحوية من أجل ضمان أن يكون لهم مد جماهيري بين الناس يستطيعون من خلالها لي يد المجتمع من المفصل الذي يؤلمه حتى تكون لهم السيادة والكبرياء في الأرض

من هذه التقليعات التي تعبر عن بروباجندا بني صحو التي ينفذون من خلالها إلى الشباب هي استضافة بعض المنحرفين السابقين الذين لايتحلون بشيء يذكر إلا أنهم يملكون لغة شوارعية من جنس لغة غالب الشباب الذين يخاطبونهم بالإضافة إلى اللوك الصحوي المتمثل باللحية والثوب القصير وقليل من التدريب على اختراع بعض القصص الخيالية عن سوء خاتمة أو حسن خاتمة أو رؤيا صالحة أو فاسدة أو قصة مأساوية مبكية لشاب أو فتاة لمجرد أنه أدار ظهره للتعاليم الصحوية ولم يمتثل تلمودها المقدس ..
أو على الجانب الآخر من ذلك عبر استخدام الحس الكوميدياني الصحوي في خدمة هذا الهدف من خلال التهريج والاستخفاف بكل من لا يوافقهم الرأي من أجل أن يصبح أضحوكة بين الشباب المساكين الذين يستهدفهم هذا الخطاب في الأساس ..

من هذا الخط المتشعب ظهرت في الآونة الأخيرة مسميات لها وزنها وحضورها الجماهيري الطاغي في المخيمات الصحوية والمدارس الحكومية والمناشط الدعوية ممن يوصفون على أنهم (( مفحط سابق)) ((مدمن تائب)) ((مطرب تائب)) ((لاعب كرة سابق)) وإن كان الأخيران قليلين مقارنة بالذي قبله , بل وصل بهم الحال إلى اختراع قصص خيالية عن ((ليبرالي تائب)) أو ((توبة فتاة ليبرالية)) وذلك عندما عجزوا عن أن يجدوا شخصية حقيقية على الواقع لا ستثمارها لأجل هذا الغرض...

السؤال البسيط الذي أحب أن تشاركوني الرأي فيه هو أنه لماذا لانجد داعية صحوي يوصف بأنه (( لـــوطي سابق)) إذا كانت قضية الشذوذ واللواط منتشرة في أوساط الشباب انتشارا مذهلا وخطيرا أكثر حتى من انتشار التفحيط أو إدمان المخدرات..
بل إنه موجود حتى داخل بعض المحاضن الصحوية وهو أمر معروف للجميع .

هل من المعقول ألا يكون من بين هؤلاء الشباب المجندين للتيار الصحوي والذين يقدرون بأعداد كبيرة ألا يكون وسطهم لوطي سابق وشاذ تائب وعائد إلى الله ؟

لماذا لا يحتسب الأجر ويصبر على مرارة التشهير والفضيحة من أجل دعوة الشباب ونصحهم وانتشالهم من الكارثة التي ينزلقون إليها ؟

أسئلة قد تكون حمقاء ولكنها ستبقى أسئلة تحتاج إلى إجابة .

خاطرة أخيرة / يدور بذهني منذ فترة سؤال كبير وهو أنه عندما حصلت الأحداث الإرهابية في بلادنا قام اللوبي الصحوي بخطابات استنكار فارغة المعنى والمضمون لا تعدو أن تكون تسكيتا للرأي العام وامتصاصا للغضب السياسي ومناورة دبلوماسية من أجل الحفاظ على مصالحهم الذاتية ..

لكن لماذا لم نجد منذ ذلك الحين إلى هذا التاريخ استضافة أحد هؤلاء الارهابيين السابقين أو المجاهدين السابقين في مخيماتهم وملتقياتهم التي تنتشر كل يوم انتشار البعوض في المستنقعات العفنة من أجل نصح الشباب وتنويههم على خطورة هذا الأمر,,,

لماذا لاتتم استضافة الأساتذة منصور النقيدان أو عبدالله بن بجاد أو مشاري الذايدي تحت مسمى (( إرهابي تائب )) أو (( متطرف سابق )) على غرار استضافة أبو زقم تحت مسمى (( مفحط تائب )) ؟؟؟؟

تحياتي للجميع ,,,
من مواضيعه في المنتدى

0 لـــوطي تائب >> لماذا لانسمعها مثل مفحط تائب ؟؟؟



@ @ drunken
avatar
Admin
Admin

المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 25/04/2008
العمر : 28

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://stars.mountada.biz

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى